الله يشهد و الملائكه تشهد

اللَّهُ يَشْهَدُ و الملائكه تَشَهُّدَ

أَنْ الذى حَازَ الْجِمَالُ مُحَمَّد

اللَّهُ أَكبرِ حَبَّذَا الاكبار

وَكُلَّ حى فى الْمُحِبَّةَ سَارًّا

يَشْدُو بِمِيلَاَدِ النبى الاشعار

وُلِّدَ الْحَبيبُ فَمَرْحَبَا بِمُحَمَّدِ

نَزِلَتْ مَلَاَئِكَةُ السَّمَاءِ تُنَادَى

الْيَوْمُ مِيلَاَدَ النبى الْهادَى

هَذَا السَّعِيدَ وَجَاءَ بالأسعاد

وُلِّدَ الْحَبيبُ فَمَرْحَبَا بِمُحَمَّدِ

قَالُوا لَهَا يا آمنه بشراكى

رُبَّ السَّما بِمُحَمَّدِ علاكى

هَيْهَاتَ مِنْ يُلْقَى الْعُلَا بعلاكى

وُلِّدَ الْحَبيبُ فَمَرْحَبَا بِمُحَمَّدِ

رَبَّى سَألَتُكَ بالذى لِوَلَّاهُ

هُوَ صَاحَبَ الْجَاهُ الرَّفيعُ مُحَمَّد

مِيلَا أَحَمْدِ أَفُضُلِ الْأَعْيَادِ

وَمَدِيحُهُ عِنْدَ الْمُهَيْمِنِ زادى

فَأَرِحْ بِذَكَرِ الهاشمى فؤادى

صَلُّوا عَلَى خَيْر الْأَنَامِ مُحَمَّد

اللَّهُ عَظْمِ أَحَمْدِ تَعْظِيمًا

وَقَضَّى لَهُ خَيَّرَ الْأَنَامُ قَدِيمًا

وَحَبَا فَضْلَا مَنْ لَدُنهُ عَظِيمًا

هُوَ صَاحَبَ الْجَاهُ الْعَظِيمُ مُحَمَّد

صَلُّوا عَلَى مَنْ خُصّ بِالْأَسْرَارِ

وَأَبُوهُ بَيْنَ الثَّرَى وَالْمَاءِ

وَبِقَابِ قَوْسَيْنِ كَانَ نَعَمُ الرائى

صَلُّوا عَلَى خَيْر الْأَنَامِ مُحَمَّد

صَلُّوا عَلَى مَنْ رُدَّ عَيْنُ قَتَادِهِ

فَأُبْصِرَتْ بَعْدَ الْعَمَى كالعاده

بِكَمَالِهِ بَلُغَ الْمُنَى وَزِيادُهُ

صَلُّوا عَلَى خَيْر الْأَنَامِ مُحَمَّد

السابق التالي