طلع البدر علينا

طُلِعَ الْبَدْرُ عَلَينَا

مِنْ ثَنِيَّاتِ الْودَاعِ

وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَينَا

مادعى لله دَاعِ

أَيّهَا الْمَبْعُوثَ فِينَا

جِئْتِ بِالْأَمَرِّ الْمُطّاعَ

جِئْتِ شَرَفَتْ الْمَدِينَةُ

مَرْحَبَا يا خَيْرِ دَاعِ

وَلَبَسَنَا ثَوْبُ عِزِّ

بَعْدَ تَلْفيق الرِّقَاعِ

وَصَلَاَةُ اللَّهِ عَلَى

أَحْمَدُ مادعى لله دَاعِ

خَيْرُ خَلْقِ اللَّهِ أَحَمْدِ

ذَكَرُهُ فِي الْكَوْنِ شَاعَ

مَدَحَهُ بَلْسَمُ لِرَوْحَيْ

وَلَهُ يَحْلُوَ السُّمَّاعُ

صَلَّ يارب عَلَى مِنْ

حَلٌّ فِي خَيْرِ الْبِقَاعِ

رَبَّنَا شَفْعُهُ فِينَا

يَوْمُ حَشْرِ وَاِجْتِمَاعِ

صَلُّوا يا أهْلِ الْفَلَاَحِ

وَاِمْدَحُوا زُيِّنَ الْملَاحُ

مِنْ سُرَى بِاللَّيْلِ حُقًّا

وَأَتَى قَبْلَ الصَّبَاحِ

السابق التالي