نحن أبنا الحسن نحن أبناء الحسين

نَحْنُ أَبِنَاءُ الْحُسْنِ نَحْنُ أَبِنَاءُ الْحِسَّيْنِ

نَحْنُ أَبِنَاءُ الْبَتُولِ نَحْنُ سَادَةُ الْأُمَمِ

نَحْنُ أَبِنَاءُ الرَّسُولِ أَمَّنَا الطُّهْرُ الْبَتُولُ

نَحْنُ أَبَوَّابُ الْوُصُولِ نَحْنُ مُصْدِرُ النُّعْمِ

نَحْنُ مِنْ طه الْأُمَّيْنِ نَحْنُ ذُخْرُ الْمُؤْمِنِينَ

رحمةُ لِلْعَالِمِينَ خَصَّنَا رُبَّ الْكَرْمِ

نَحْنُ نَوَّرَ ينجلى نَحْنُ مِنْ حضرةٍ عَلَى

فَارَسَ الهيجاالولى عَرَشَهُ ثَبَتَ الْقِدَمُ

نَعْتُنَا ذِكْرِ كَرَيْمِ نَحْنُ مِنْ طه الْعَظِيمَ

نَحْنُ سَادَةُ الْحَطِيمِ نَحْنُ سَادَةُ الْحُرَمِ

نَعَتَنَا فى هَلْ أَتَى نَحْنُ مِنهُ العترة

كَنَّا مِنْ قَبِلَ الْمَتَّى خَصَّنَا بَارَى النَّسَمُ

نَحْنُ عترة أَحَمْدَ الْعَظِيمُ الْأَمْجَدَ

وَالْأُمَمُ لَنَا تَشْهَدُ وَكَذَا الرُّسُلِ الْعصمِ

نَحْنُ سَادَاتُ الْوُجُودِ نَحْنُ آيات الشُّهُودَ

مُتَّ بَغْلُكَ ياجحود مُبْغِضَا نَالَ النِّقَمُ

نَحْنُ سَادَاتُ الْعَلَى نَحْنُ مِعْرَاجُ الْمُلّا

مَدَحَنَا خُمُرُ حَلًّا فَاُتْلُ نُوِّنَ وَالْقَلَمُ

نَحْنُ سَرَّ فى الْحُصُونَ نَحْنُ مِنْ نَوَر مَصُون

فِينَا كَنَّ فَيَكْوُنَّ نَحْنُ عَجَّاجُ الدِّيَمِ

نَحْنُ مِنْ أَسَد الْأُسودِ مِنْ تَمَلَّى فى الشُّهُودَ

مِنْ أَضَاءَ بِهِ الْوُجُودُ القنائى ذُو الْهِمَمِ

نَحْنُ نَسَلَ الْمُصْطَفَى بَيْنَ زُمْزِمَ وَالصَّفا

بَيَّتَنَا بَيْتُ الْوَفَاءِ نَحْنُ نَوَرٌ فى الْأُمَمَ

نَحْنُ بَيْتُ لِلْهُدَى جِدُّنَا بَحْرِ النَّدا

وَقُرَيْشٌ تَشَهُّدًا سَدَنَا عُرْبَا وَالْعَجَمُ

نَحْنُ سَادَاتُ الْعُرْبِ ذَكَرَنَا يُجْلَى الْكُرَبُ

نَحْنُ أَعْرَقُ فى النِّسَبَ بَيَّتَنَا فى الْفُضُل أَنَقْسِمُ

نَحْنُ أَشرَافُ العضا مَنَّ الْإمَامُ الْمُرْتَضَى

بَيَّتَنَا لُطْفُ القضا ماسوانا هُوَ الْعَدَمُ

مِنْ حسينٍ وَالْحُسْنَ سَبِطَا طه الْمُؤْتَمَنَ

نَحْنُ أَعْيَادُ الزَّمَنِ مِنْ أَلَسْتُ فى الْقَدَمَ

نَحْنُ أَبِنَاءُ الْحِسَّيْنِ نَحْنُ أهْلُ الْحَرَمَيْنِ

نَحْنُ قُرَّةُ كُلُّ عَيْنَ مِنْ أَحَبِّنَا لايضم

نَحْنُ مِنْ سِتّ النِّسَاءِ فى الْعَبَاءةَ وَالْكُسَا

وَالتَّجَلَّى يؤانسا قَبْلَ لَوْح وَالْقَلَمَ

نَحْنُ دَوْحَةُ زَيْنَبًا طَهَرَ أَمْ وَأَبَا

مِنْ بِنَا يَتَقَرَّبَا نَالَ مِنْ رَبِّهِ النُّعْمِ

مَدَحَنَا ذَكَرُ مُبِينُ قَوْلُ رَبِّ الْعَالَمِينَ

نَحْنُ ذُخْرُ الْمُؤْمِنِينَ نَحْنُ سَادَاتُ الْقِمَمِ

صَلَّى عَلَى عَلْم الْهُدَى النبى مُحَمَّدًا

وآله مَا أَنَشِدُّ أَحُمِدَ الْعَبْدُ الْخَدَمُ

مَا حَدَّا رُكْب الرّفَاقِ فَوْقَ نُوق الْاِشْتِيَاقِ

زامعاً يَرُجُّوا التلاق ويرى نُوِّرَ الْقَدَمُ

السابق التالي