يا سماح الوجوه نظرة

أَمَّا كَفَاكُمْ أَنَّى مُحِبّ

حَتَّى الى الْغِيَرَ تحوجونى

فَصَرَّتْ فى حَبَّكُمْ أَنَادَى

يا سَادَةُ الحى تداركونى

يا سَمَاحِ الْوُجُوهِ نَظِرَةَ

يا حماتى تداركونى

إنى أُتِيَتْ الْحُمَى بذلى

ضَيَّفَا نَزِيلًا فأكرمونى

وَجِئْتِ لَكُمْ عَبْدَا ذَليلَا

فَهَلْ عُسَّاكُمْ أَنَّ تقبلونى

فِيَا كرَام الْعُبَّادِ جَوَّدُوا

ذُنُوبُ قلبى قَدْ أثقلونى

دَارَتْ كؤؤسى فَهَمَّتْ وَجَدَا

وَطَبَّتْ لَمَّا سقيتمونى

حَقَا عَلَيكُمْ بِأَنْ تَجْبُرُوا

صَبَا أَتَّاكُمْ باكى الْعُيُونَ

وَاللَّهُ إِنْ مَتَّ فى هَوَاكُمْ

فَبِدَمْعِ عينى فغسلونى

يا آلَ عَقِيلُ نَظَرِهِ الِينَا

أُنَّتْ الدَّليلُ لَا تَتْرُكُونَا

الى النبى أَصَبَّ وجدى

يا سادتى هَيَا فاقبلونى

يَوْمُ القيامه أَتَى الشَّفِيعُ

الِيُّهُ هَيَّا فقدمونى

عَلَى دَرْبِهِمْ نَادَى الْمُنادَى

فَإِنْ أَسَأْتِ فسامحونى

عَلَى حَبِّهِمْ لَا أَخَشَّى لَاَئِمُ

أُهِلَّ الْحَنَانُ هُمْ عودونى

كُلُّ الْجِمَالِ و الْحُسْن فِيهُمْ

عَلَى دَرْبِهِمْ نَظَرْتِ عيونى

السابق التالي