رضينا يا بنى الزهرا

وَبِالْسِّبْطِ الْحِسَّيْنِ كَذَا أَخُوهُ

وَحَيْدَرٌ ثُمَّ زِيَن العابدينا

رَضِيَنَا يا بُنَّيْ الزّهرا رِضيَنَا

بِحَبِّ فِيكُمْ يُرَضِّيَ نَبِيُّنَا

رِضيُنَا بِالنَّبِيِّ لَنَا إمَامَا

وَأَنْتُمْ آله وَبِكُمْ رَضِيَنَا

وَزَيْنَبُ مَنْ لَهَا فَضْلُ سَمِيّ

سُلَاَلَةُ أَحَمْدٍ فِي الطيبينا

أَمير الْمُؤْمِنِينَ أَبُوكَ حُقًّا

سَادَ جَيْشُ العارفينا

وَأَمَكَ بِضْعَةُ الْمُخْتَارِ طه

مُحَبَّبَةٌ إِلَى الْهَادِّيِّ نَبِيَّنَا

وَجَاءَ حَديثُهُ يُتْلَى جِهَارَا

وَقَدْ سَادَتْ نِسَاءُ العالمينا

إذاَ اِشْتَقْنَا إِلَى خَيْر الْبَرَايَا

أَتَيْنَاكُمْ مُشَاة رَاكِبِينَا

رُوِحَ مِنهُ وَالرّيحَانِ يَأْتِي

بِزُوَّارِ أَتَوِّكُمْ مُخْلِصِينَا

فَبَابُ الْعِلْمِ وَالِدكُمْ عَلَّيْ

لَهُ سَيْفٌ أَبَادَ الكافرينا

رَضِيَنَا أَنَّ نُكَوِّنُ لَكُمْ ضيوفا

وَبِالْْإقْبَالِ مِنكُمْ قَدْ رِضيَنَا

وَفِي نظراتكم سَرَّ خَفِيُّ

يَسِرَ بُسْرُهُ قَلْبَا حَزِينَا

ظُلَاَّمُ اللَّيْلِ صَارَ بِكُمْ ضِيَاءُ

وَبُدِرَ التَّمُّ صَارَ لَكُمْ رَهينَا

وَفَضْلُ اللَّهِ عِنْدكُمْ كَغَيْثِ

يَعُمُّ أَحَبَّةُ متعرضينا

هُمْ ذَهَبَ وَغَيْرُهُمْ نُحَاس

بِطُهْرِ اللَّهِ صَارُّوا طَاهِرِينَا

فَلَا فُضُلُ لِفُضُلِهِمْ يُضَاهِي

وَفِي الْفِرْدَوْسِ سَادُوا الساكنينا

أَتَشَهُّدُ لِلنَّبِيِّ وَلَسْتَ تُعَطِّي

بُنِّيُّهُ حُقِّهِمْ وَدَّا مَكِينًا

فَزُرْنَاهُمْ وَلِلْمَوْلَى شُهَّدَنَا

لِلتَّوْحِيدِ فَكَانُوا شَاهِدِينَا

تَغْنَى بِالْمَدِيحِ لِآلَ طه

فَمَدَحَهُ غِنَاءُ المادحينا

وَاِسْمَعْ لِلْأَحِبَّةِ كُلُّ يَوْم

فَمَدَحَهُ شِفَاءُ السامعينا

شُرَّابُ سَائِغُ وَلَهُ ضِيَاءُ

وَعَطِرَ قَدْ يَفْوَقُ الياسمينا

وَرِضْوانُ مَنِ الْمَوْلَى تُعَالَى

يَعُمُّ أَحَبَّةُ متراحمينا

إلَهُ الْعُرُشِ بُشْرهُمْ بِخَلَدِ

فَكَانُوا فِي الْجِنَّانِ خَالِدِينَا

وَأَفْضُلُهُمْ هُوَ الصَّدِيقُ حُقًّا

يُصَدِّقُ أَحَمِدَا صَدَقَا مُبِينًا

وَفَارُوقٌ لَهُ عَزَمَ وَحُزُمُ

يَفْرَقُ بَيْنَ جَيْش المبطلينا

وَعُثْمانُ الَّذِي جُمِعَ الْمَثَانَِيُّ

كُتَّابُ اللَّهِ يُهَدِّي الحائرينا

وَحَيْدَرُ فَارِسُ الْهَيْجا عَلِيَّ

وَبَابُ الْعِلْمِ يُهَدِّي الحائرينا

صَلَاَةُ اللَّهِ ثُمَّ يَتْبَعَهَا سلَامُ

عَلَى الْمُخْتَارِ ثُمَّ الطاهرينا

السابق التالي