أنا جيت لك يارسول الله

أنا جيت لك يارسول الله

أنا جيت لك يارسول الله

أنا جيت لك ياحبيب الله

مشتاق لك يارسول الله

إرضينا وزرنا لله

أنا جيت لك مداح على بابك

ومعايا ناس من أحبابك

إرضينا وخدنا فى رحابك

وحياتك يارسول الله

أنا جيت لك دمعى سيال

وحياتك دايما على البال

أنا جيت لك و الشوق مرسال

فرحنا يا رسول الله

بغرامك دايما مجنون

لا أنا غايب ولا أنا مفتون

يا ما ظنوا فى غرامى ظنون

وأنا راضى يا رسول الله

إن كان على النوح و الأحزان

يشهد لى مكان وزمان

أنا جيت لك وأنا فيك هيمان

أروينا يارسول الله

هنغنى لحد ما ترضينا

وندوب فيك لحد ما تفنينا

مين يفهم معنى أغنينا

يشتاق لك يا رسول الله

ولا كلمة ولا حتى سلام

ولا رؤيه ولا طيف فى منام

يرضكيم والله حرام

مشتاق لك يا رسول الله

بردة كعب بن زهير

البردة الأولي و كانت أمام المصطفي صلي الله عليه وسلم بالمدينة المنورة

طه الهادي

يا أهل النظر يا أهل المعنى .. سبحانه مين جمعنا .. والمصطفى المختار معنا .. طه حبيبى.. صلوا عليه .. لما كوانى الشوف بدرى .. تايه بوجدى ولا بدرى

بردة المديح المباركة

بردة المديح تمت في القرن السادس الهجري و شرفها المصطفي بإكمال شطر من أبياتها

مدح النبي أمان الخائف الوجل

مَدْحُ النَّبيِّ أُمانُ الخائفِ الوجِلِ .. فامْدَحْهُ مَرْتَجِلاً أَوْ غيرَ مُرْتَجِلِ .. وَلا تُشَبِّبْ بأَوْطَانٍ وَلا دِمَنٍ .. ولا تُعَرِّجْ عَلَى رَبْعٍ ولا طَلَلِ .. وصِفْ جَما...