إنى أحب حسينا

إنى أحب حسينا

إنى احب حسينا قرة كل عين

إنى احب حسينا قرة كل عين

إفرحى يا عين بنور الحسين

بلغت التمنى ونلت المرام

فى بيت السياده ومهد السعادة

فازوا بالعبادة ويحلو الهيام

شربنا طربنا سكرنا وهمنا

فنينا وغبنا وحرمنا المنام

سقانا الكريم رحيق العلوم

حسين العظيم الشهم الهمام

فى حق على الشهم الأبى

البطل القوى قاهر المهام

يقول الرسول والد البتول

البحر الجسور عليه السلام

على ابن عمى بأبى وأمى

قام بالمهم والناس نيام

ربى بالحسين صفوة الاثنين

ربى فارض عنا وبلغنا المرام

والأب الرحيم على الكريم

والنبى العظيم سيد الأنام

والأخت الكريمه وأمها العظيمه

فاطمة الرحيمه عالية المقام

أتيت بقلبى متيم وربى

منعم بحبى ولهفة الغرام

نور الحسين

نور الحسين من المقام يلوح .. وبروضه المسك الزكى يفوح .. انى حسبت عليك فانظر حالتى .. يا كنز فضل بابه مفتوح .. انى وقفت ببابكم متوسلا .. فعسى أرد وخاطرى مشروح

يا سيده زينب نظره الينا

إنا لنرغب .. فى وصل زينب .. حاشانا نحجب .. أو تخذلينا .. يا أم العواجز .. زيحى الحواجز

بردة المديح المباركة

بردة المديح تمت في القرن السادس الهجري و شرفها المصطفي بإكمال شطر من أبياتها

النبى غالى النبى غالى

النبى غالى النبى غالى .. النبى غالى ومقامه عالى .. مدحك يا طه نلناها شفاها .. من تو خفاها أصبح رسمالى .. مدحك ميقاتى طيب أوقاتى .. من كل نحاتى ببراق الحالى